ترمب يستبعد «مؤقتاً» إعلان الطوارئ بشأن الجدار الحدودي

11

واشنطن: وكالات

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم (الجمعة)، أنه لا يعتزم استخدام سلطات الطوارئ الوطنية في الوقت الراهن لحل مسألة تمويل الجدار الحدودي والإغلاق الحكومي الجزئي بالولايات المتحدة.
وتعاني هيئات ووكالات الحكومة الاتحادية الأميركية من توقف جزئي منذ يوم22 ديسمبر (كانون الأول) بسبب نزاع ترمب مع الديمقراطيين الذين يسيطرون على مجلس النواب على تمويل إنشاء جدار على الحدود مع المكسيك.
وقال ترمب ظهر اليوم وهو محاط بمسؤولي إنفاذ القانون على طاولة مستديرة بالبيت الأبيض: “إن ما لا ندرسه في الوقت الراهن هو حالة الطوارئ الوطنية”، مضيفا: “لن أقوم بذلك بشكل سريع”.
وكان ترمب قد هدد مجدداً يوم أمس الأول، بإعلان حالة طوارئ بحيث يمكنه تخطي الكونغرس والحصول على التمويل المطلوب للجدار الحدودي مع المكسيك والذي كان تعهداً رئيسياً في حملته الانتخابية في عام 2016، وذلك خلال زيارته للمنطقة الحدودية مع المكسيك.
وجاءت زيارة ترمب لحدود تكساس مع المكسيك في محاولة لتعزيز قضيته من أجل الجدار الحدودي مع إغلاق جزئي للحكومة الأميركية مرتبط بالقضية امتد لليوم الثاني والعشرين بدون أي بوادر على إجراء محادثات جديدة لحل المعضلة.
وقال ترمب لقناة فوكس نيوز في تصريح سابق عن إعلان الطوارئ: “مسموح لي أن أفعل ذلك. القانون في صفي بنسبة 100 في المائة”.
ويخشى أن تؤدي مثل هذه الخطوة إلى تحد قانوني فوري بشأن السلطات الدستورية من جانب الديمقراطيين في الكونغرس، وهو تحد يقول ترمب إنه سيفوز فيه.
ويطالب ترامب الكونغرس الآن بتوفير 5.7 مليار دولار من حصيلة الضرائب لتمويل الجدار، الذي تعهد ببنائه في حملته الانتخابية لمقعد الرئاسة، ويعارض ديمقراطيو الكونغرس ذلك.
وأدت الأزمة إلى إغلاق ربع الحكومة الاتحادية وعدم حصول مئات الآلاف من الموظفين الاتحاديين على أجورهم.

التعليقات متوقفه